أخر الأخبارسوق الإمارات

الرعاية الصحية.. الحصان الأسود في اقتصاد الإمارات بحلول 2027

اقتصادنا – دبي
قطاع الرعاية الصحية في الإمارات من المتوقع أن يشهد ارتفاعًا طفيفًا في الإنفاق العام والخاص، إلى جانب التطورات الجديدة في دمج الذكاء الاصطناعي في خدمات الرعاية الصحية، وفقًا للعديد من الإعلانات الصادرة في معرض الصحة العربي 2024

المزيد من الإنفاق على الرعاية الصحية
وتشير أحدث التوقعات إلى أن الإنفاق على الرعاية الصحية في دولة الإمارات سيصل إلى 126 مليار درهم بحلول عام 2027، سيخصص القطاع العام معظمه (104 مليارات درهم)، بمعدل نمو سنوي مركب قدره 7.5%، وفقاً لتقرير هيئة مدينة دبي الطبية
وفي الوقت نفسه، من المتوقع أن يصل إنفاق القطاع الخاص إلى معدل نمو سنوي مركب قدره 8.8٪ بحلول عام 2027، حسبما ذكر بيان سلطة مدينة دبي الطبية. ولا يقدم البيان مزيدًا من التفاصيل حول اتجاهات الإنفاق المتوقعة
سلطة مدينة دبي الطبية هي الهيئة الإدارية للمنطقة الحرة لمدينة دبي الطبية، التي أنشأها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في عام 2002.

واليوم، تضم مدينة دبي الطبية 481 منشأة طبية مسجلة، بما في ذلك 195 منشأة سريرية و130 مقرًا إقليميًا لمدينة دبي الطبية.

الشركات الطبية العالمية
اجتذبت المرحلة الثانية من المنطقة الحرة، والتي تركز على الرعاية الوقائية والعافية، استثمارات بقيمة 1.03 مليار درهم منذ عام 2019، وفقًا لسلطة مدينة دبي الطبية
الذكاء الاصطناعي والأبحاث الجديدة
وقعت دائرة الصحة أبوظبي وهيئة المساهمة الاجتماعية مذكرة تفاهم خلال معرض الصحة العربي 2024 تهدف إلى تأمين تمويل أبحاث وتطوير الرعاية الصحية في الإمارة، وفق بيان نشرته وكالة الأنباء الإماراتية.

وستعتمد المبادرة على مساهمات القطاع الخاص والمجتمع، مع التركيز على جهود البحث والابتكار الرئيسية بما في ذلك السرطان والأمراض النادرة والأمراض المعدية وأمراض الجهاز العصبي واكتشافات الأدوية.

كما أطلقت دائرة الإمارات للخدمات الصحية مختبر الواقع الغامر للصحة النفسية، وهو حالياً في مرحلة تجريبية في مستشفى الأمل للطب النفسي في دبي. يعمل المختبر بدون سماعة رأس للواقع الافتراضي، ويكرر سيناريوهات الحياة الواقعية لمساعدة المعالجين في تقييم القلق والرهاب، مع توفير الوصول الفوري للمرضى إلى “مساحة آمنة” مخصصة إذا شعروا بالتوتر الشديد
من هم المستفيدون؟
يمكن أن تساعد التكنولوجيا في تحسين المهارات الاجتماعية للأفراد المصابين بالتوحد، كما أنها تحمل وعدًا بتطوير العلاج لدى كبار السن والأطفال وأولئك الذين يواجهون تحديات مثل القلق وإدمان الإنترنت وغيرها من المشكلات السلوكية.

تقوم دائرة الإمارات للخدمات الصحية (EHS) أيضًا بإحضار ممرضة افتراضية تعمل بالذكاء الاصطناعي إلى المجموعة، والتي تغطي قاعدة بياناتها 10 آلاف تشخيص وأعراض

يمكن الوصول إلى الممرضة الافتراضية عبر منصات مثل تطبيق البيئة والصحة والسلامة والموقع الإلكتروني والأكشاك التفاعلية في مرافق الرعاية الصحية وتقدم المشورة الطبية وتستجيب لاستفسارات المرضى وتساعد في التقييمات
ويمكن للمرضى أيضًا أن يحصلوا على وقت أسهل في تحديد أعراضهم والحصول على مواعيد مع المتخصصين الصحيين المناسبين بمساعدة نظام تشخيص الأعراض الجديد القائم على الذكاء الاصطناعي التابع لدائرة الخدمات الصحية (EHS)، والذي تأمل أن يؤدي إلى تحسين الكفاءة، وفقًا لـ “وام”.

M42
ستنشئ شركة M42، ومقرها أبو ظبي، منصة عالمية لعلوم الحياة باستخدام منصة Terra من مايكروسوفت Azure والمنصة الطبية الحيوية Terra، في محاولة لتعزيز قدرات علوم البيانات لتكامل البيانات الجينومية، حسبما ذكرت وام.

وسيشهد التعاون أيضًا مساهمة المركز الدولي للأمراض الوراثية والمعهد الواسع التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في إطلاق المنصة

زر الذهاب إلى الأعلى