عاجل
دبي

هكذا تستثمر في عقارات دبي الفاخرة بأموال زهيدة

تمتلئ مدينة دبي بالعقارات الفاخرة في مناطق معينة، كالمرابع العربية أو نخلة  جميرا أو وسط دبي، وقد استقطبت الفلل الفاخرة الكثير من أغنياء العالم ورجال الأعمال، أما الأبراج السكنية فجذبت المهنيين من كافة أنحاء العالم، والمحبين لسكن الطوابق العليا المطلة على برج خليفة أو المارينا أو الخليج التجاري، أو مباشرة على البحر.

وقد تشكل هذه العقارات في دبي حلما بعيد المنال لمعظم الناس بسبب ثمنها المرتفع، لكن الاستثمار فيها أصبح اليوم ممكنا بسعر أقل، بدون إنفاق الملايين، عبر شراء أسهم الشركات المطورة لهذه العقارات الفارهة.

وعادة هناك علاقة متلازمة بين أسعار العقار وأسعار أسهم الشركات التي تبنيها، لأن الطفرة العقارية ترفع أرباح الشركات المطورة.

وإذا تذكرنا على سبيل المثال الطفرة العقارية الأخيرة التي حدثت عام 2013 في دبي، حين ارتفعت أسعار العقارات السكنية بالمتوسط بـ 24%.

واستمر الارتفاع حتى النصف الأول من 2014، حيث ارتفعت الأسعار في الأشهر الثلاثة الأولى بنحو 16%، وبـ 3%، أخرى في الربع الثاني بحسب Reidin، ثم تراجعت أسعار العقارات السكنية في دبي منذ القمة المحققة في 2014، وحتى اليوم بـ20%، فقط.

وبمقارنة أداء سهم إعمار، أكبر شركة تطوير عقاري في دبي نجد سعر سهم إعمار مرتفعا منذ مطلع 2013، وحتى سبتمبر 2014، بنسبة 234%، وبالتأكيد هناك بعض التأخير لانعكاس أسعار البيع على أرباح الشركة.

ورغم تباطؤ الحركة العقارية في دبي حاليا وتراجع أسعار العقار، إلا أن أسعار أسهم المطورين العقاريين تراجعت بشكل مبالغ فيه، وهي تتداول عند أدنى مستوياتها في سنوات.

وعلى سبيل المثال، ومنذ مطلع العام الحالي، تراجع سهم إعمار بأكثر من 20%، أما سهم داماك فقد تراجع بنسبة 39% منذ مطلع العام.

وبالنظر إلى الأساسيات فإن أسهم أعمار تتداول عند تقييمات هي الأقل منذ العام 2010، فسعر سهمها يتداول عند مكرر ربحية أو Forward PE عند 5 مرات ، كذلك هو الحال بالنسبة لداماك.

ولمن يبحث عن أصول منخفضة التكلفة، وفي ظل أسعار نفط فوق 80 دولار، ربما الوقت مناسب للنظر إلى سوق الأسهم في دبي.

العربية.نت