محادثات مرتقبة بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا في بروكسل

قال دبلوماسيون إن بريطانيا والاتحاد الأوروبي سيبدآن محادثات الأسبوع القادم حول مستقبل علاقاتهما التجارية بعد بريكست.

وستغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي في مارس/آذار القادم وتتمتع بفترة انتقال على أساس الوضع القائم حتى نهاية 2020، وفقا للخطة الحالية.

وبعد ذلك التاريخ ستنطلق علاقة جديدة بين الجانبين والتي سيبدأ مفاوضون من بريطانيا والاتحاد الأوروبي مناقشتها للمرة الأولى في بروكسل يوم الاثنين القادم.

وفي الشهر الماضي اتفق زعماء الدول السبع والعشرين الأخرى الأعضاء بالاتحاد على موقف مشترك من المحادثات التجارية. ورغم أنه جرى إطلاع بريطانيا عليه بشكل غير رسمي، إلا أن دبلوماسيا قال إن موقف الاتحاد سيعرض رسميا على المفاوضين البريطانيين الأسبوع القادم.

وقال دبلوماسي آخر “المملكة المتحدة لديها أسبوعان لدراسة ذلك وتحليله. في الأسبوع القادم آمل وأتوقع أنهم سيأتون ويبلغوننا بما يعتقدون ويطلعوننا على المزيد من التفاصيل بشأن رؤية المملكة المتحدة للعلاقة المستقبلية”.

وعرض الاتحاد على بريطانيا اتفاقا شاملا للتجارة الحرة لكنه لا يصل إلى حد الاتفاق “حسب الطلب” الذي تسعى إليه لندن.

وستجرى جولة تفاوض بين الجانين كل أسبوعين حتى الاجتماع القادم لزعماء الاتحاد المقرر في يونيو حزيران.

رويترز