عاجل

لتعزيز التعاون..وفد تجاري إماراتي يزور كازاخستان 3 يوليو

نهت سفارة كازاخستان في الإمارات الاستعدادات لزيارة رسمية لوفد إماراتي يضم 22 من كبار رجال الأعمال ورؤساء مجالس الإدارة والمسؤولين التنفيذيين في كبريات الشركات الإماراتية العاملة في مختلف القطاعات، وذلك خلال الفترة من 3 حتى 6 يوليو المقبل.

ويتضمن جدول أعمال الزيارة المشاركة في عدد من الفعاليات الدولية منها اجتماع كازاخستان الدولي للاستثمار الذي يحضره باخيتجان ساغينتايف، رئيس وزراء جمهورية كازاخستان، وافتتاح مركز أستانا المالي الدولي، والاحتفال بالذكرى العشرين لتأسيس العاصمة «أستانا». وتهدف الزيارة إلى تعزيز أوجه العلاقات بين مجتمع الأعمال من الجانبين، والتعرف على الفرص المتاحة لإقامة شراكات مثمرة على الصعيدين التجاري والاستثماري.

وقال خيرات لاما شريف، سفير جمهورية كازاخستان في الإمارات: في ظل الزخم الملموس الذي تشهده العلاقات الإماراتية الكازاخستانية مدعومة بالرغبة المتبادلة في توطيد أواصر التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات التنموية، تسعى سفارة كازاخستان في الإمارات إلى تعزيز الروابط التجارية والاقتصادية والاستثمارية بين الجانبين، وتوسعة آفاق التعاون المتبادل وتسهيل زيارة الوفود التجارية والاقتصادية للبلدين.

وأعرب عن أمله أن تسهم الزيارة التي يقوم بها الوفد الإماراتي لجمهورية كازاخستان في تعريف رجال الأعمال في الإمارات بالفرص الاستثمارية المتاحة في كازاخستان وتسهيل إقامة العلاقات التجارية بين الجانبين، بما يسهم في التوسع في مجالات التعاون الاقتصادي بين البلدين الصديقين.

كما أكد شريف حرص السفارة على تقديم العديد من الخدمات والتسهيلات والحوافز للمستثمرين والمشاريع الاستثمارية، والذي من شأنه تطوير الشراكات الاستثمارات المتبادلة وإقامة المشاريع التنموية، التي تطرح فرصاً واعدة لإقامة شراكات مثمرة.

وأضاف السفير أن كازاخستان تتطلع إلى الاستفادة من التجربة الإماراتية في التحول من اقتصاد نفطي إلى اقتصاد متنوع، قائم على عدد من القطاعات الاقتصادية الحيوية، عبر تبادل الخبرات والاستثمارات بالتركيز على المجالات والقطاعات الحيوية.

وترتبط دولة الإمارات وجمهورية كازاخستان بعلاقات متميزة وراسخة على مختلف الصعد ويسعى البلدان إلى تعزيز علاقاتهما الثنائية وفتح آفاق أرحب للتعاون في مختلف المجالات والأصعدة.

وشهدت كازاخستان منذ 1990 نهضة اقتصادية وحضارية شاملة بفضل البنية التحتية المتطورة فيها مما مكنها من تبوء مكانة متقدمة بين دول العالم والانطلاق نحو مرحلة جديدة من النمو والريادة اقتصاديا واجتماعيا.. فيما يواصل اقتصادها – الذي يعد أكبر اقتصاد في آسيا الوسطى – نموا ثابتا يفوق المعدل العالمي والدول المجاورة وتمتلك احتياطات كبيرة من النفط تمثل نحو 56% من قيمة الصادرات.

وتسعى كازاخستان إلى مواكبة هذه النهضة التنموية بالتوظيف الأمثل لمواردها الطبيعية وتنفيذ برنامج طموح للإصلاح الاقتصادي ومد جسور التواصل والتعاون البناء مع جميع شعوب العالم وفي مقدمتها دولة الإمارات .

وتنفذ كازاخستان حاليا العديد من المشاريع الإستراتيجية التي تخدم مختلف القطاعات وترفد المسيرة التنمية الاقتصادية فيها في ظل الإمكانات والقدرات الواعدة التي تتمتع بها وتوفر هذه المشاريع فرصاً استثمارية هائلة ومتنوعة يمكن للمستثمرين الإماراتيين الاستفادة منها من خلال تبادل الزيارات وزيادة التفاعل والتقارب بين المستثمرين من الطرفين.

وهناك العديد من الفرص القائمة لتنمية جوانب التعاون وجذب الاستثمارات المشتركة كالسياحية، والبنية التحتية، والصناعات الغذائية، وصناعة الحلال، إلى جانب القطاعين الزراعي والثروة الحيوانية الّلذين تمتلك كازاخستان فيهما مقومات وإمكانات عالية يمكن أن تساهم في تحقيق الأمن الغذائي الوطني والعالمي.

وتأتي زيارة الوفد الإماراتي إلى كازاخستان من منطلق إدراك الجانبين لأهمية استثمار العلاقات المتميزة التي تجمع بين كازاخستان ودولة الإمارات بصورة مثمرة تحقق أكبر قدر من الفوائد للجانبين، حيث تقوم السفارة حالياً بمضاعفة الجهود من أجل تطوير الروابط الاقتصادية والتجارية القائمة واستكشاف وفرص التعاون الجديدة وتعزيزها.

آموال