عاجل
لبنان

ضجيج في شوارع لبنان.. وتخوف من إجراءات اقتصادية “مؤلمة”

لم يتم الإعلان بعد عن ميزانية لبنان لعام 2019 حتى الآن، إلا أن المتظاهرين تحركوا في الشوارع خشية من الإصلاحات التي قد تقرها الحكومة “وُصفت” بالصعبة والمؤلمة.

وقام عدد من ضباط الجيش المتقاعدين بإغلاق الطرق بإطارات مشتعلة يوم أمس، في تحذير استباقي للحكومة من أي تخفيضات في معاشاتهم التقاعدية قد تأتي في إطار محاولتها لتخفيض أعباء الدين العام والذي يعادل 150% من الناتج المحلي الإجمالي.

وكان لبنان قد وعد في مؤتمر باريس العام الماضي بخفض عجز موازنته بنسبة 1% من الناتج المحلي الإجمالي سنويا على مدى 5 سنوات.

ونقلت وسائل إعلام لبنانية عن رئيس الوزراء سعد الحريري قوله اليوم الأربعاء خلال مناقشة برلمانية حول مشروع الموازنة العامة إنه يدعم المتقاعدين الذين يتقاضون معاشات من الحكومة لكنه يريد أيضا حماية الليرة.

وفي فبراير شباط الماضي، التزمت الحكومة الجديدة في بيانها الوزاري بإطلاق إصلاحات سريعة وفعالة قد تكون “صعبة ومؤلمة” لتفادي تدهور الأوضاع الاقتصادية والمالية والاجتماعية، في الوقت الذي تسعى فيه للحد من أحد أثقل أعباء الديون العامة في العالم.

ونقلت قناة محلية لبنانية ” إل بي سي ” على موقعها عن الحريري قوله “نحن مع المتقاعدين ومع الإدارة، ولكننا نريد الحفاظ على الليرة، وعلينا أن نكون صادقين معهم أن البلد قد يتدهور”.

وذكر الحريري أنه بينما وعدت الحكومة، التي تشكلت في نهاية يناير كانون الثاني، بإصدار موازنة لعام 2019 خلال شهر أو شهرين، إلا أنها تحاول “عدم المس بأحد”.

وأبلغ الحريري البرلمان قائلا “الأكيد أننا في وقت صعب”.

وعمّ الإضراب مختلف الإدارات والمؤسسات العامة والمدارس الرسمية في المناطق اللبنانية كافة، اعتراضاً على المس بـ سلسلة الرواتب_والأجور ورفضاً لتخفيضها.

وفي هذا الشأن، التزمت جميع الإدارات الرسمية والمؤسسات العامة في نطاق محافظة بعلبك الهرمل الإضراب، وتوقف التدريس في المدارس والثانويات الرسمية، كما التزمت البلديات والاتحادات البلدية كافة.

كما التزمت المدارس الرسمية والخاصة والإدارات الرسمية وتعاونية موظفي الدولة في البقاع الشمالي وقضاء الهرمل الإضراب، تلبية لدعوة هيئة التنسيق النقابية، رفضاً للمساس برواتب المتقاعدين والموظفين في الإدارات العامة.

وشلت الحركة على الطرقات، وانتقل عدد كبير من الموظفين إلى العاصمة للمشاركة في الاعتصام المركزي الذي سيقام في ساحة رياض الصلح.

العربية.نت