عاجل

بنوك كويتية توقف التحويلات للخارج

قررت بنوك كويتية وقف تحويلات مالية لعملاء يتداولون في العملات الافتراضية، فبحسب مصادر مصرفية لـ«الأنباء» ان بنوكا رصدت تحويلات مالية لشركات خارج الكويت غير معروفة تتداول في العملات الافتراضية وبعد اتمام عملية التحويل بغرض شراء العملة الافتراضية وتداولها يختفي الموقع الالكتروني الخاص بالشركة.

وذكرت المصادر ان هؤلاء العملاء تقدوا بشكاوى إلى بنوكهم للاستدلال على عملية التحويل، إلا ان البنوك أكدت انها قامت بعملية التحويل التي طلبها العميل من البنك وليس من صلاحيتها رفض طلب العميل إلا في حالات معينة منها الاشتباه في عمليات غسيل الاموال وما شابه ذلك.

وأوضحت تلك المصادر انه يمكن ان يتأخر تنفيذ بعض التحويلات المالية للخارج عن المعتاد خلال الفترة المقبلة وذلك بهدف حماية العملاء من التحويل لجهات غير معلومة وقد يتم الرجوع للعميل للتأكيد عليه ان التحويل قد يكون غير آمن لاعادة التأكيد من العميل مرة أخرى.

واشارت المصادر إلى ان ادارات البنوك العليا طالبت إدارات التحويلات المالية لديها بمزيد من المراقبة على التحويلات الخارجية للعملاء وإيقاف أي عملية تحويل يشتبه في انها بغرض تداول العملات الافتراضية من قبل العملاء، وذلك بعد ورود بلاغات قدمها العملاء إلى افرع البنوك الخاصة بهم، تفيد بتعرضهم لعمليات نصب من خلال تداول العملات الافتراضية المشفرة عبر الإنترنت.

وفي ذلك السياق، قالت مصادر انه لا يمكن لبنك الكويت المركزي تجريم العملة كونه لا يعترف بها فضلا عن أنها عملة افتراضية تستخدم للتبادل دون وجود سلطة مركزية، أو وسيط، وتتم إدارة المعاملات وإصدار النقود بشكل جماعي عن طريق شبكة الإنترنت، وبالتالي فهي منفلتة من أي سلطة رقابية يمكن من خلالها حماية حقوق العملاء.

وأكدت المصادر الرقابية ان «المركزي» مازال يمنع من ناحيته البنوك العاملة في الكويت، والشركات الخاضعة لرقابته من التداول العملات الافتراضية وعلى راسها «البيتكوين» لاسيما بعد تنامي الطلب عليها خلال الاشهر الماضية بشكل ملحوظ.

واوضحت المصادر أن حظر «المركزي» في هذا الخصوص يشمل قبول الدفع بها، أو فتح محافظ لها، وكذلك القيام بأي عمليات وساطة بين أطرافها.

وبحسب بيانات نشرتها «الأنباء» في 24 فبراير الماضي منسوبة الى تقرير عالمي معتمد كشفت عن أكثر من 12 الف متداول كويتي للعملة الافتراضية «بيتكوين» خسروا نصف ثرواتهم بعد ان تآكلت رؤوس أموالهم وارباحهم التي جنوها من هذه العملة على مدار اكثر من اربعة اشهر حيث تراجعت العملة بشكل عنيف ليخسر الكويتيون نحو اكثر من نصف ثرواتهم في البيتكوين التي تقارب المليار دولار ـ بحسب بيانات كبرى شركات التداول الاميركية المتخصصة في تداول البيتكوين وخدمات البلوك تشين لتصل خسائر القيمة السوقية لاستثمارات الكويتيين في البيتكوين 500 مليون دولار في 4 أشهر فقط.

اموال