الإمارات.. ارتفاع معدلات إشغال الفنادق خلال عطلة الربيع

يرتفع الإشغال الفندقي في مختلف إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة، إلى مستويات مرتفعة خلال عطلة الربيع المدرسية، مدفوعة بنمو الطلب من السوق المحلي وتزامنها مع ذروة الموسم السياحي وزخم التدفقات السياحية من الأسواق الخارجية، وفقاً لمديري فنادق تحدثوا لصحيفة الاتحاد.

وتوقع مدراء منشآت سياحية أن تحظى الفنادق والمنتجعات الشاطئية وفنادق المدينة القريبة من مراكز التسوق بالنسب الأعلى من الطلب، خاصة مع اعتدال الأجواء ورغبة الأسر والعائلات في الاستمتاع بهذه الأجواء والاستفادة من العروض التي تقدمها الفنادق إلى النزلاء من السوق المحلي، لافتين إلى أن الحجوزات الأولية تشير إلى ارتفاع قياسي في الحجز خلال أيام عطلات نهاية الأسبوع التي تصل نسب الإشغال خلالها إلى 100%.

وقال ريمي دجراف، المدير العام لفندق هيلتون جاردن إن رأس الخيمة، إن إشغال الفندق خلال عطلة الربيع المدرسية من المتوقع أن يبلغ معدلاته القصوى، وذلك في ظل المؤشرات الأولية للحجوزات من السوق المحلي والتي دائماً ما تأتي في اللحظات الأخيرة، فضلاً عن تزامن العطلة مع ذروة الموسم السياحي.

وأوضح جراف أنه رغم وقوع الفندق في وسط المدينة، فإنه يحظى بطلب ملحوظ من السوق المحلي، سواء من رأس الخيمة أو بقية إمارات الدولة، بالإضافة إلى الأسواق السياحية الخارجية، وخاصة السوقين الروسي والألماني، مشيراً إلى أن إطلالة الفندق على الخور وموقعه بالقرب من منطقة الأعمال ومراكز التسوق وقربه من دبي يعزز من جاذبيته لمختلف شرائح النزلاء، خاصة أنه يوفر كافة الخدمات التي تحتاجها العائلات من مسابح وملاعب ومطاعم وإطلالات الغرف التي تصل إلى 240 غرفة على الخور والمدينة والحديقة المحيطة وجبال الحجر.

ونوه جراف بالنمو السياحي الكبير الذي تشهده إمارة رأس الخيمة وارتفاع الطلب من الأسواق الخارجية والداخلية، بفضل ما توفره من مقومات سياحية متنوعة والجهود التي تبذلها هيئة السياحة في رأس الخيمة، والتطور الكبير في البنية التحتية السياحية للإمارة، متوقعاً أن يواصل القطاع السياحي في الإمارة نموه المرتفع خلال الفترة المقبلة بوتيرة تفوق معدلات النمو في الوجهات الأخرى.

العربية.نت