تقرّر بصفة رسمية أن يستقيل المدير العام التنفيذي لشركةتسلاللسيارات الكهربائية، إيلون ماسك، من منصبه، بعد تسوية مع لجنة الأوراق المالية والبورصات في الولايات المتحدة.

وقالت اللجنة، السبت في بيان، إنها توصلت إلى تسوية معتسلاوماسك، حسب ما نقلته صحيفةذا صنالبريطانية.

وأوضحت أن الطرفين سيدفع كل منهما 20 مليون دولار (15 مليون جنيه إسترليني) لتسوية القضية.

وذكرت لجنة الأوراق المالية والبورصات، الخميس، أن المشكلة بدأت حين نشر ماسك تغريدة على حسابه في تويتر، قال فيها إنه يفكر في تحويل تسلا إلى شركة خاصة بسعر يصل إلى 420 دولارا للسهم الواحد، لكنه بعد أيام قليلة أعلن إلغاء الخطة، وهو ما أثار فوضى وجدلا كبيرين وسط المستثمرين، الذين تضرروا جراء هذه الأنباء المغلوطة.

وترى الهيئة أن ما قام به ماسك أدى إلى ارتباك في سوق البورصة واضطراب في قيم أسهم الشركة.

وتقضي التسوية بأن يتخلى ماسك عن منصبه خلال 45 يوما، على أن لا يسمح له بالترشح لهذا المنصب لمدة 3 سنوات. كما أن الشركة مطالبة بتعيين عضوين مستقلين في مجلس إدارتها.

وكانت اللجنة تطالب، في البداية، بمنع ماسك بصفة نهائيا من إدارة وتسيير الشركة، وهي عقوبة قال بشأنها العديد من المستثمرين إنها ستكون كارثية على صانع السيارات الكهربائية

العربية.نت